قانون العرب قانون العرب
.
random

آخر المواضيع

random
جاري التحميل ...

بحث عن الناقل الجوي في حالة تأجير الطائرات

بحث عن  الناقل الجوي في حالة تأجير الطائرات

بحث عن الناقل الجوي في حالة تأجير الطائرات
بحث عن الناقل الجوي في حالة تأجير الطائرات

بقلم الباحث القانوني علاء عبدالجبار صالح الخزعلي.



تستعين شركات الطيران في زحمة موسم و مناسبات معينة بشركات طيران اخرى عن طريق استئجار بعض طائراتها بغية تنفيذ عقود النقل التي تم ابرامها مع الركاب . و هنا يبرز التساؤل من يكتسب صفة الناقل الجوي بالنسبة للراكب و يكون مسؤولا عن الاصرار الناتجة عن تنفيذ عقد الجوي ؟


 هل هي شركة الطيران التي تعاقد معها الراكب ام الشركة المستأجرة ؟ 


و للوقوف على اجابة هذا التساؤل قد فرق الفقه بين نوعين من ايجار الطائرات هما : 

1/ ايجار الطائرة بالطاقم حيث يلتزم المؤجر بموجب هذا العقد بأن يضع تحت تصرف المستأجر طائرة لمدة معينة مع طاقمها الذي يكون تابعا له و تحت تصرفه و اشرافه و رقابته و بالتالي يكون مسؤولا عن افعالهم و ما يلحقونه من اضرار بالركاب طبقا لقواعد المسؤولية عن فعل الغير . فيما اتجه اخر الى اعتبار كل من المؤجر والمستأجر في حالة تأجير الطائرة بالطاقم مكتسبا صفة الناقل الجوي . 


2/ايجار الطائرة بدون طاقم يقوم المستاجر احيانا بتاجير الطائرة بدون طاقم اذ يتولى المستأجر ادارة المشروع التجاري و في هذه الحالة ينبغي الوقوف على الغرض و المجال الذي يستعمله المستأجر للطائرة للوقوف على اثر ذلك على المستأجر . فان كان الغرض استعمال الطائرة لاغراض خاصة دون تقديم خدمات النقل الى الاخرين ، فلا يكتسب المستأجر صفة الناقل الجوي ..


 اما اذا كان الغرض تقديم الخدمات الى الاخرين ، ففي هذه الحالة يعمل المستأجر على تزويد الطائرة بطاقم ملاحها الذي يكون تابعا له و مسؤولا عن الاضرار التي يتعرض لها الراكب ، كما يتحمل المستاجر تكاليف تشغيل و صيانة الطائرة و التأمين عليها . و بذا يكون المستأجر مكتسبا لصفة الناقل الجوي و المسؤول عن الاضرار التي تلحق بالركاب اذا تقررت مسؤوليته . اما المالك المؤجر للطائرة فيرتبط بعقد ايجار بينه و بين المستأجر للطائرة و يتقاضى بدل الايجار . 


اما الاتفقيات الدولية فقد تبنت اتفاقية "جودلاغارا"موقفا ثالثا هو اعتبار كل من المؤجر و المستأجر في حالة تأجير الطائرة بالطاقم مكتسبا صفة الناقل الجوي . اذا اعتبرت المستأجر ناقلا متعاقدا في حين اعتبرت المؤجر ناقلا فعليا . و قد عرف الناقل الفعلي "هو ذلك الشخص الذي يتولى التنفيذ المادي للنقل الجوي بشقيه الفني و التجاري دون ان يكون مرتبطا بعقد نقل جوي مع متلقي الخدمة"والناقل الفعلي باعتباره ليس طرفا في عقد النقل و عليه فان مسؤوليته تكون تقصيرية لا عقدية، و بالتالي لا تنطبق عليه على هذه المسؤولية الحدود القصوى للتعويضات الواردة في اتفاقية وارشو . و لكن تنطبق عليه صفة الناقل الجوي في حدود النقل الذي يقوم به بالفعل ..

عن الكاتب

رشدي عبد الغني

اذا أعجبك الموضوع فلماذا تبخل علينا بالردود المشجعة

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

قانون العرب