شبكة القانونيين العرب شبكة القانونيين العرب
random

احدث المواضيع

random
جاري التحميل ...

تعريف الدعوى القضائية لغة واصطلاحا وفي القانون المدني


 الدعوى طلب شخص حقه من اخر امام القضاء 

المرافعات المدنية 


بهذه العبارات الموجزة عرف المشرع العراقي الدعوى مختطا لنفسه موقفا مغايرا للتشريعات الاخرى ومنها فرنسا ومصر حيث لم تضع تعريفا لها في صلب التشريع وانما تركت ذلك الى المصادر الاخرى وعلى راسها الفقه وذلك لصعوبة وضع تعريفا يحيط بها وتحدد جزئياتها ويكون ملما بمفهومها فهي مازالت تحتل مركزا وسطا بين قانون المرافعات والقانون المدني فهي من جهة مادة العمل القضائي والتي يبدا بها حماية الحق محل النزاع ومن جهة اخرى هي الوسيلة التي توسل بها المشرع لحماية الحقوق التي نص عليها في مختلف التشريعات اقتبس المشرع العراقي هذا التعريف من نص المادة ١٦١٣من مجلة الاحكام العدلية بصورة مقتضبة

تعريف الدعوى القضائية لغة واصطلاحا وفي القانون المدني

 فالدعوى لغة 

اسم مصدره الادعاء والادعاء اي طلب الشيء ولغة كما عرفها ابن قدامة في كتابه المغني ج١(اضافة الانسان الى نفسه شيئا او ملكا او استحقاقا او صفة ) فالدعوى وفقا للمفهوم اعلاه هي طلب يشترط ان يكون تحريريا فلايمكن تصوره شفاها كونه يخضع لنظام واجرات تستلزم التنظيم ويبتغي حماية حقوقا خاصة 

والدعوى مقررة للاشخاص سواء كان شخصا طبيعيا ام معنوي لحماية حقوقه والحق هو ميزة يمنحها القانون للشخص ويحميها فهو مركز قانوني يرسمه القانون ويحميه 

والدعوى هي الوسيلة التي تحمي الحقوق واركانها هم المدعي والمدعى عليه والمدعى به وان قصر المشرع على طلب الحق دون ان يشمل حمايته او تقريره فمهومها اوسع فالدعاوى تتنوع بتنوع الحقوق ولايمكن حصرها ولكن هي اما طلب حق او حمايته او تقريره وهي امام القضاء فهي يجب ان تكون مقدمة الى القضاء وماسواها لايدخل وفقا لمفهوم الدعوى فهي مادة العمل القضائي ووسيلة التقاضي لحماية الحقوق وتقريرها .


تعريف الدعوى في الإصطلاح :


تعريف الدعوى عند الحنفية :

ورد في تنوير الأبصار : الدعوى شرعأً قول مقبول يقصد به طلب حق قبل غيره ، أو دفعه عن حق نفسه.
عرف الفقهاء بأن الدعوى : مطالبة حق في مجلس من له الخلاص عند ثبوته.

وعرفت الدعوى في مجلة الأحكام العدلية بأنها : 


هي طلب أحد حقه من آخر في حضور الحاكم ويقال للطالب : المدعي والمطلوب منه : المدعى عليه.
وقال علي حيدر في شرحه للمجلة إيضاح قيد ( حقه ) الوارد في تعريف المجلة ـ حقه ـ هذا التعبير يشمل الصور التالية :
أولاً : الأعيان .
ثانياً : الديون.
ثالثاً : الحق الوجودي ، كقول المدعي : إن لي عند فلان كذا.
رابعاً : الحق العدمي ، وهو دعوى دفع التعرض ، مثلاً : لو ادعى أحد قائلاً : إن فلاناً يتعرض لي في الشيء الفلاني بدون حق ، فأطلب دفع تعرضه ، تسمع منه هذه الدعوى، وإذا لم يثبت المتعرض بأن تعرضه بحق ، فالقاضي يمنع المتعرض من التعرض بغير حق، أما دعوى قطع النزاع فغير مسموعة ، مثلاً : لو راجع أحدٌ القاضي قائلاً : إنني كنت مدينا لفلان الحاضر بالبلد بعشرة دنانير ، وقد أبرأني منها ، أو إنني أديتها إليه ، فأحضروه واسألوه عن ذلك ، فإذا أنكر ، فإنني أثبت قولي ، فلا يقبل الحاكم دعواه .

تعريف الدعوى عن المالكية :

قال القرافي في كتاب " الفروق " فضابط الدعوى الصحيحة : أنها طلب معين ، أو ما في ذمة معين ، أو ما يترتب عليه أحدهما ، معتبرة شرعاً ، لا تكذبها العادة .

إيضاح القيود
(معين) كدعوى أن ا لسلعة المعينة اشتراها منه ، أو غصبت منه.
(ما في ذمة معين) كالديون والسلم ، ثم المعين الذي يدعي في ذمته ، قد يكون معيناً بالشخص كزيد ، أو بالصفة كالدعوى الدية على العاقلة.

(مايترتب عليه أحدهما) كدعوى المرأة الطلاق ، أو الردة على زوجها ، فيترتب لها حوز نفسها وهي معينة، أو الوارث أن أباه مات مسلماً أو كافراً ، فيترتب له الميراث المعين ، فهي مقاصد صحيحة.

( معتبرة شرعاً) احتراز من دعوى عشر سمسمه ، فإن الحاكم لا يسمع مثل هذه الدعوى ، لأنه لا يترتب عليه نفع شرعي ، ثم قال القرافي : ولهذه الدعوى أربعة شروط : أن تكون معلومة ، محققة ، لا تكذبها العادة ، يتعلق بها غرض صحيح.

والدعاوى باعتبار هذا المعنى ثلاثة أنواع :

  • 1- نوع تكذبه العادة ، فهذا لا يسمع .
  • 2- نوع ما تصدقه العادة ، فهذا يسمع .
  • 3- نوع ما لا تقضي العادة بصدقه ، ولا يكذبه ، فهذا يسمع .

تعريف الدعوى عند الشافعية:

الدعوى لغة : الطب والتمني ، ومنه قوله تعالى : { ولهم ما يدعون } وألفها للتأنيث ، وتجمع على دعاوى بفتح الواو ، وكسرها ، قيل : سميت دعوى لأن المدعي يدعو صاحبه إلى مجلس الحكم ، ليخرج من دعواه .
وشرعاً : إخبار عن وجوب حق على غيره عند الحاكم.

تعريف الدعوى عند الحنابلة:

الدعوى لغة : الطلب ، قال تعالى { ولهم ما يدعون } أي يتمنون ويطلبون.
واصطلاحاً : إضافة الإنسان إلى نفسه استحقاق شيء في يد غيره ، أو في ذمته ( أي في ذمة الغير) من دين ونحوه .



عن الكاتب

رشدي عبد الغني رشدي عبد الغني شبكة قانونية عربية تسعى الى نشر الثقافة القانونية بين الاوساط القانونية والمهتمة بالمجال القانوني
يمكنك زيارة موقع الشبكة عبر الرابط التالي: http://www.law-arab.com/
كما يمكنكم زيارة موقع المكتبة القانونية عبر الوصلة : http://legallibrarybooksresearch.law-arab.com/
نتمنى لكم يوم موفق..

اذا أعجبك الموضوع فلماذا تبخل علينا بالردود المشجعة

التعليقات

ابدأ الآن مجاناً مع برنامج المحامي الذكي تفضل بالدخول من هنا



جميع الحقوق محفوظة

شبكة القانونيين العرب

2016