قانون العرب قانون العرب
.
random

آخر المواضيع

random
جاري التحميل ...

مستقبل الشَّرق الأوسط وملامح نظام عالمي جديد بقلم رانية سماح المالكي

(مستقبل الشَّرق الأوسط وملامح نظام عالمي جديد) بقلم : رانية سماح المالكي


مستقبل الشَّرق الأوسط وملامح نظام عالمي جديد
بقلم : رانية سماح المالكي


صدر حديثاً لرئيس قسم القانون في كلية مزايا الجامعة الدكتور "سماح مهدي صالح العلياوي"، كتاب بعنوان: "مستقبل الشَّرق الأوسط وملامح نظام عالمي جديد"، عن منشورات زين الحقوقية في بيروت، وبعدد صفحات 900.  يُعدُّ الشَّرق الأوسط من المناطق الحساسة في التخطيط الجيواستراتيجي العالمي، والمرتكز الأساسي في بناء منظومة العلاقات الدُّوْلية، كون منطقة الشَّرق الأوسط تضمُّ مجموعة من الدُّوَل المؤثرة في هيكليَّة النظام العالمي، وهذه المنطقة تمثل المجال الحيوي للمحور الرّوسي– الصيني في ضوء امتلاكهما للمُقوِّمات الجيوبوليتيكية القادرة على مُنافسة الولايات المتَّحدة، إذ بعد انتهاء الحرب العالمي الثانية عام 1945، وانقسام النظام العالمي إلى النظام الدُّوْلي الثنائي القطبية، حيث أصبحت الولايات المتَّحدة قائداً للنظام الرأسمالي، وأصبح الاتِّحاد السُّوفياتي قائداً للنظام الشيوعي، وبات التنافس بين هاتين القوتين محتدَّماً على رقعة الشطرنج الشَّرق أوسطية، ولا سيّما أن المنطقة انقسمت بناءً على الانقسامات الّتي اصابت النظام العالمي، وبعد تفكُّك الاتِّحاد السُّوفياتي في كانون الأول/ديسمبر 1991، وجدت أميركا الفرصة نحو النزوع الإمبراطوري بغية تشكيل النظام الدُّوْلي الأحادي القطبية "النظام الدُّوْلي الجديد"، وهو ما انعكس على منطقة الشَّرق الأوسط، إذ بدأت الأزمات الإقليميَّة تتسع بشكل سريع، أهمُّها: أزمة الصِّراع العربي– الإسرائيلي، وأزمة الثقة الخليجية – الإيرانية، والأزمة العراقية، كما مثل تفجير برجّي التِّجارة العالمية ومبنى البنتاغون في أيلول/سبتمبر 2001، فرصة نحو طرح إستراتيجية الحروب الاستباقية والوقائية في السِّياسة الأميركية إزاء الشَّرق الأوسط، وفي ظلّ ما يُسمَّى "ثورات الربيع العربي" في كانون الأول/ديسمبر 2010، دخلت المنطقة برمتها مرحلة من الانقسامات والتشظي السِّياسيّ والإجتماعي، وبرَّزت ازمة الأدوات التكفيرية – الإرهابية في سورية والعراق، وهذه المُتغيِّرات حفَّزت التكتُّلات والمجموعات الإستراتيجية، ودفعت المحور الرّوسي– الصيني إلى الدعوة لتشكيل النظام الدُّوْلي المُتعدِّد الأقطاب، وأصبح مستقبل الشَّرق الأوسط مرهوناً بمجموعة من المشاهد المحتملة.

عن الكاتب

ahmed alsaedi

اذا أعجبك الموضوع فلماذا تبخل علينا بالردود المشجعة

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

قانون العرب