القائمة الرئيسية

الصفحات

قراءة في كتاب (أتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد) د. سامي شبر بقلم/ د. أيناس عبد الهادي الربيعي

 

 

قراءة في كتاب (أتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد) د. سامي شبر

بقلم/ د. أيناس عبد الهادي الربيعي

 


قراءة في كتاب (أتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد) د. سامي شبر

بقلم/ د. أيناس عبد الهادي الربيعي

 

     أعتمدت الجمعية العامة اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد بموجب قرارها المرقم (58/4) في 31تشرين الاول من عام 2003 ولان الفساد المعني بالاتفاقية هو تسريب اموال الدولة على نحو غير قانوني عبر اقتطاع من الخدمات التي يجب تقديمها لذوي الدخل المحدود  كالصحة والتعليم مع ترتب تكاليف اضافية من أجل انجاز ابسط التعاملات الرسمية برسوم أضافية تفرض بمسميات عدة لتكون عواقب الفساد بذلك أشد فتكا الرشى المقدمة للفاسدين في الدولة اذ يسبب الفساد تعطلا في شتى مفاصل الحياة في الدولة فيعطل الاستثمار وعدم احترام حقوق الانسان مترافقا بممارسات غير ديمقراطية بآثار طويلة الاجل ناتجة عن تسريب الموارد المرصودة للخدمات الانمائية الامر الذي يؤثر سلبا على قدرة الدولة على توفير الخدمات الاساسية لمواطنيها مع تحجيم القدرة على التنمية المستدامة بما ينعكس سلبا على الخدمات المقدمة للمواطنين وهو ما يضعف التوقعات المرتقبة للاستثمار الاقتصادي اذ تقل رغبة المستثمرين والشركات الاجنبية في الاستثمار في مجتمع يفرض ضرائب مضاعفة ، اذ عادة ما يكون ذلك دافعا لدفع رشى للحصول على الاعمال التجارية كمبرر المنافسة غير المشروعة الامر الذي يشوه الاقتصاد والنمو الاقتصادي وتعزيز حالات اللامساواة .

    لذا بات يتنامى تيار من الوعي في كافة انحاء العالم بان مكافحة الفساد جزء مهم في اقامة نظام حكومي اكثر فعالية وانصافا وكفاءة ، لذا كانت اتفاقية الامم المتحدة تهدف لترويج ودعم التدابير الرامية لمنع ومكافحة الفساد من خلال تشجيع ودعم التعاون الدولي لمنع ومكافحة الفساد بما في ذلك استرداد الموجودات مع تعزيز النزاهة والمساءلة الفعالة بما يتعلق بالمال العام.

    لذا كان اختيار د. سامي شبر على تناول اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد كموضوع من اهم المواضيع التي باتت تشغل الرأي العالمي  فهي الاكثر شمولا وقوة في مكافحة الفساد على النطاق العالمي اذ صادقت عليها حوالي (165) دولة حتى عام 2013 في ظل تحديات وجهود عالمية لمكافحة الفساد لتكون الاتفاقية سلاحا قويا في ترسانة المجتمع الدولي في نطاق مكافحة الفساد لكونها تضم اليات للتنفيذ ، وهو ما كان محور كتاب د. سامي شبر (أتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد) اذ عمد لتناول الاتفاقية بتحليل عميق ببصيرة المختص الخبير كان تناوله اياها بتفاصيل دقيقة استهدف عبرها تناول اهداف الاتفاقية في جزء اول وجزء ثاني تناول من خلاله الجرائم التي تعالجها الاتفاقية بتفصيل دقيق ، مع جزء ثالث خصصه السيد المؤلف لتناول الولاية القضائية للجرائم الخاضعة لاتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد ، ليكون محور الجزء الرابع تناول التعاون الدولي في نطاق الاتفاقية عبر بيان المساعدة القانونية المتبادلة والتعاون في تنفيذ القانون مع تناول استرداد الممتلكات المباشر للممتلكات غير المشروعة او الناتجة عن الفساد او المتأتية عن طريق الفساد  ليكون الجزء الخامس والذي خصصه السيد المؤلف لتناول المساعدة التقنية وتبادل المعلومات ، وختام الكتاب بجزء سادس خصص لتنفيذ الاتفاقية وآليات ذلك ، مرفقا بملاحق تضمنت نص الاتفاقية وقرار الجمعية العامة بالمرقم(58/4) مع سيرة ذاتية للمؤلف.

     كتاب يمكن ان نعده دليلا تشريعيا للتعريف والدلالة على الاتفاقية ومضامينها ليكون دليلا للباحث والمهتم بنطاق مكافحة الفساد أذ نجد ان المؤلف قد ابدع واجاد في عرض الموضوع بأدق تفاصيله وكيف لا وهو الخبير المختص فمن أقدر منه على ذلك مستعرضا موضوع كتابه بشكل يتلائم مع الذائقة القانونية للمهتم والباحث عن المعلومة ليكون بذلك بيان للمقتضيات الاساسية في الاتفاقية بمرونة العرض والتفصيل ليكون أضافة مهمة للمكتبة القانونية ولسيرة أستاذنا الكبير د. سامي شبر ونتاجه القانوني والعلمي .

أنت الان في اول موضوع
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع